«إريكسون»: المستهلكون المصريون يضيفون 8 ساعات أسبوعيًا لانشطتهم على الانترنت 2025

أصدرت شركة إريكسون  مؤخرًا تقريرين يتنبأ محتواهما بعالم ما بعد جائحة كوفيد-19 ومستقبل شبكات الجيل الخامس في مصر وحول العالم. يحتوي التقرير الأول “تقرير التنقل من إريكسون” على بيانات تخص الأسواق المحلية وتبرز التوجهات المميزة لكل سوق على حدة. التقرير الثاني ” واقع المدن في المستقبل” صدر أيضا الشهر الماضي ليعطي تقييما حول انتشار شبكات الجيل الخامس والمستقل الهائل الذي تحمله للأسواق حول العالم.

 

يعد تقرير “واقع المدن في المستقبل” أضخم دراسة يصدرها معمل المستهلكين بإريكسون حتى اللحظة، حيث يكشف الرؤى المستقبلية التي يتوقع المستهلكون المصريون حدوثها بعد انقضاء فترة كوفيد-19 وحتى العام 2025، وذلك من خلال استطلاع للرأي شمل أكثر من ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 15-79. يتنبأ التقرير باستمرار المستهلكين المصريين في ممارسة أنشطتهم اليومية المعتادة مثل العمل عن بعد، والتعلم عن طريق الانترنت، والحصول على خدمات الرعاية الصحية الإلكترونية، والتسوق عبر الانترنت، فضلًا عن إضافة 8 ساعات أسبوعيا من وقتهم لأنشطة أخرى تتم عبر الانترنت وإضافة ما يقدر 3.5 مرة من الخدمات إلى أنشطتهم اليومية عبر الانترنت بحلول عام 2025.

 

ونظرا لانتشار كوفيد-19، تزايد تطبيق التعليم الإلكتروني في المدارس والجامعات وكذلك العمل عن بعد، ومن المتوقع أن يبقى التعليم الإلكتروني عند مستوى 50% بينما يتوقع المستهلكون مواصلة العمل عن بعد بنسبة 40% من ساعات العمل.

 

قبل انتشار كوفيد-19، حاز التسوق الإلكتروني على نسبة 34% من إجمالي فعاليات التسوق عبر الإنترنت وداخل المتاجر، أما خلال فترة انتشار الوباء، ارتفعت تلك النسبة إلى 53%. ويتوقع المستهلكون أن تستمر عادات التسوق عبر الانترنت عند مستوى 42% بعد انقضاء فترة انتشار الوباء.

 

تتوقع إريكسون أن تتخطى اشتراكات شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول 580 مليون اشتراك بنهاية عام 2021، بفضل دخول ما يقدر بمليون مشترك جديد يوميًا في خدمات الجيل الخامس إلى السوق. تعزز التنبؤات الواردة في تقرير “واقع المدن في المستقبل”، والتي جاءت ضمن تقرير التنقلات من إريكسون في نسخته العشرين، التوقعات بأن تتحول تقنية الجيل الخامس إلى جيل الهاتف المحمول الأسرع انتشارا حيث يتوقع أن تتجاوز اشتراكات شبكات الهاتف المحمول للجيل الخامس المليار مشترك خلال عامين متوفقة بذلك على الانتشار الذي حظيت به شبكات الجيل الرابع خلال نفس الفترة.

 

يعتمد التقرير على إحصائيات منفصلة من أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث حازت اشتراكات شبكات الجيل الرابع للهاتف المحمول على 32% بنهاية عام 2020 بينما تخطت اشتراكات الجيل الخامس المليون مشترك بنهاية عام 2020. ومن المتوقع أن يزداد حجم اشتراكات الجيل الخامس بدرجة كبيرة خلال عام 2021 بينما من المتوقع أن تسجل المنطقة بأكملها 150 مليون مشترك لشبكات الجيل الخامس بحلول عام 2026.

 

وفي هذا السياق، قال إبراهيم الدفتار، رئيس قسم الذكاء الاصطناعي والتحليلات في إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا: ” شهدت مصر خلال فترة انتشار وباء كوفيد-19 تغيرا في عادات المواطنين الذين بات الكثير منهم يعتمد على الاتصالات لأغراض الدراسة والعمل والتسوق، حيث من المتوقع أن تحظى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بثاني أكبر نسبة نمو لبيانات الهاتف المحمول بحلول عام 2026. وتتوافق هذه المتغيرات مع توقعات باستمرار توجه المصريين نحو تبني المعاملات الإلكترونية حتى بعد زوال الوباء. ومن المقرر أن تلعب شبكات الهاتف المحمول والشمول الرقمي دورًا كبيرًا في تعزيز التنافسية والتكيف مع مختلف المتغيرات، وذلك وفق رؤية مصر 2030 للتحول الرقمي. “