«إيتيدا» توقع اتفاق تعاون مع «كوينز» الكندية ضمن «بناة مصر الرقمية»

شهد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عبر تقنية الفيديوكونفرنس توقيع اتفاق تعاون بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”، وجامعة كوينز بكندا بشأن تقديم درجة ماجستير العلوم فى علوم البيانات والذكاء الاصطناعى من كلية الحاسبات بالجامعة ضمن مبادرة “بُناة مصر الرقمية”؛ وذلك بحضور لويس دماس سفير كندا فى القاهرة، ومشاركة أحمد أبو زيد سفير جمهورية مصر العربية بكندا عبر الفيديوكونفرانس.

وتهدف مبادرة “بُناة مصر الرقمية” إلى إعداد كوادر تقنية عالية التخصص من خلال برنامج دراسى متكامل. وهى منحة مجانية مقدمة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للحصول على درجة الماجستير المهنى من أكبر الجامعات العالمية فى واحد من خمسة تخصصات وهي: علوم البيانات والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وعلوم الروبوتات والأتمتة، والفن المعمارى الرقمي والفنون الرقمية، والتكنولوجيا المالية، بالإضافة إلى شهادات تدريب معتمدة من الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا، وأيضا شهادة فى المهارات القيادية والإدارية، وأخرى فى اللغة الإنجليزية.

وتحتل جامعة كوينز المرتبة الخامسة عالميًّا والأولى فى كندا فى التصنيف العالمى للجامعات التى تعمل على تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) داخل وخارج مجتمعها المحلى. ومنذ نشأتها تخرج منها العديد من الشخصيات البارزة من المسئولين الحكوميين والأكاديميين وقادة الأعمال؛ بما فى ذلك الحائزون على جائزة نوبل.

ويهدف التعاون المشترك إلى صقل مهارات الخريجين فى مجال الذكاء الاصطناعى وعلوم البيانات، مع خلق بيئة تعزز الابداع والابتكار؛ وذلك من خلال التطبيق على أدوات علوم البيانات الحديثة وتحقيق الاستفادة المثلى والتعلم الآلى لحل المشكلات التى تواجه العالم.

ويقدم البرنامج الأكاديمى عبر الإنترنت على مدار عام مقسم على ثلاثة فصول دراسية وتغطى المقررات 26 ساعة دراسية معتمدة. ويقوم بتدريس برنامج الماجستير أساتذة متخصصون من أعضاء هيئة التدريس من جامعة كوينز وبمشاركة أساتذة مصريين.

وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن هذه الاتفاقية تعد إضافة جديدة لسلسلة من الشراكات التى عقدتها مبادرة بُناة مصر الرقمية مع جامعات كبرى ذات تصنيف عالمى، وذلك فى ضوء التعاون مع كل من جامعة أوتاوا فى كندا وجامعة بوهانج للعلوم والتكنولوجيا بكوريا،

بالإضافة إلى عقد اتفاقيات مع تسع شركات عالمية لإكساب الطلاب الخبرة العملية؛ وإثراء العملية التعليمية فى مجالات الإدارة والقيادة؛ منوهًا بتعاون المبادرة مع منظمة اليونسكو من خلال برنامج مصادر التعليم المفتوح بهدف تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالمبادرة.

وأعرب الوزير عن تطلعه لفتح آفاق جديدة للتعاون مع جامعة كوينز فى مجال البحوث والتطوير من خلال الشراكة بين كلية الحاسبات بالجامعة، والتى تمتلك سجلًّا بحثيًّا بارزًا فى مجموعة واسعة من المجالات، ومركز الابتكار التطبيقى الذى أسّسته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتطوير حلول للتحديات الوطنية فى المجالات المجتمعية المختلفة باستخدام التقنيات الناشئة.

وأضاف طلعت أن توافر الخبرات والمهارات البشرية تعد الخطوة الأولى فى بناء المجتمع الرقمى؛ موضحًا أن مبادرة بُناة مصر الرقمية تهدف إلى صقل المهارات التقنية والشخصية للشباب وإكسابهم الخبرات العملية مع توفير البيئة الداعمة للابتكار والتميز على النحو الذى يخلق قاعدة من المتخصصين لتلبية متطلبات الشركات المحلية والعالمية العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ مشيدًا بما حققته المبادرة فى وقت قصير فى عقد اتفاقيات مع جامعات دولية مرموقة، وشركاء الصناعة، والمنظمات الدولية.

من جانبه أعرب السفير أحمد أبو زيد، سفير جمهورية مصر العربية بكندا، عن سعادته بتوقيع اتفاقية تعاون بين مبادرة بُناة مصر الرقمية وجامعة كوينز التى تعد من أفضل الجامعات فى كندا؛ مشيرًا إلى ثقته فى قدرة الطلاب الملتحقين بالمبادرة على تحقيق الاستفادة من الفرص المتميزة التى توفرها الحكومة المصرية لهم، وذلك فى إطار رؤيتها لإعداد الأجيال الجديدة لتصبح القوة الدافعة للابتكار التكنولوجى فى مصر.

كما أكد السفير لويس دماس، سفير كندا فى القاهرة، أن هذه الاتفاقية تعزز الوجود الأكاديمى لكندا فى مصر، كما تحقق أفضل استثمار لمصر وهو الاستثمار فى رأس المال البشرى الذى يمثل المحرك الرئيسى لتحقيق التقدم؛ منوهًا بأن هذا التعاون يفتح آفاقا لمرحلة جديدة من التعاون الأكاديمى طويل الأمد، مشيرًا إلى الإمكانيات الكبيرة التى يمتلكها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى.

وأشار المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، إلى أن هذه الاتفاقية تأتى فى إطار جهود تعزيز القدرات التنافسية لمصر وزيادة جاذبيتها كمقصد رائد فى مجال تكنولوجيا المعلومات،

وإلمح إلي  أن جميع المبادرات المتنوعة التى تقدمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والجهات التابعة لها تستهدف تطوير القدرات والمهارات الرقمية للشباب المصرى بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل المحلى والعالمي، وفى ظل التوجه العالمى نحو بناء اقتصاد يرتكز على التكنولوجيات الرقمية والابتكار.

وأوضحت الدكتورة هدى بركة، مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات التكنولوجية، أن الاتفاقية مع جامعة كوينز تتيح لطلاب مبادرة بُناة مصر الرقمية الحصول على درجة الماجستير فى علوم البيانات والذكاء الاصطناعى، وهى مجالات تمثل أولوية كبرى ليس فقط بالنسبة للمبادرة ولكن أيضا لتحقيق الأهداف الوطنية، معربة عن تطلعها إلى أن تسهم الاتفاقية فى إعداد جيل من المتخصصين قادر على خدمة جميع القطاعات.

وأشار الدكتور باتريك دين، رئيس جامعة كوينز، إلى أنه بموجب اتفاق التعاون والشراكة ستتم إتاحة الفرصة لعدد 100 طالب مصرى كل عام دراسى للتعلم والدراسة فى جامعة كوينز من خلال برنامج تفاعلى عبر الإنترنت فى إطار رؤية تستهدف خلق مستقبل رقمى، وبناء مجتمع مدعم بالمهارات التكنولوجية الأساسية المطلوبة للنجاح فى القرن الحادى والعشرين؛

ولفت إلي أنه سيشارك الملتحقين بالجامعة فى تنفيذ مشروعات تساعدهم على استيعاب المفاهيم الأساسية فى علوم البيانات والتعلم الآلى ، ونمذجة حلول تكنولوجية للتحديات العالمية مع مراعاة الآثار الأخلاقية والخصوصية للحلول القائمة على الذكاء الاصطناعى؛مؤكدًا التزام الجامعة بالمشاركة العالمية من خلال مسئوليتها تجاه التنمية المستدامة وتعزيز الشراكات ذات المنفعة المتبادلة فى جميع أنحاء العالم.

وقّع اتفاق التعاون المهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، والدكتور باتريك دين رئيس جامعة كوينز؛ وشارك فى حفل التوقيع الافتراضى الدكتور حسام عثمان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للإبداع التكنولوجى وصناعة الإلكترونيات والتدريب، والدكتور أحمد طنطاوى المشرف على مركز الابتكار التطبيقى، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعدد من أساتذة الهندسة وعلوم الحاسب، والمستشارين الأكاديميين للوزارة، وعدد من قيادات جامعة كوينز.

يذكر أن مبادرة “بُناة مصر الرقمية” تم إطلاقها فى سبتمبر الماضى، وهى منحة مجانية للحصول على درجة الماجستير المهنى من إحدى الجامعات الدولية وذلك للمتفوقين من خريجى الجامعات المصرية الحكومية والخاصة حديثى التخرج من كليات هندسة وحاسبات ومعلومات وعلوم قسم رياضة حاسب آلى وإحصاء، وفنون تطبيقية وفنون جميلة، واقتصاد وإدارة أعمال، وتخطيط عمرانى، ومن جميع المحافظات ويتم اختيارهم طبقا لشروط ومعايير قبول محددة.

ويتم تنفيذ المبادرة بالتعاون مع عدد من كبرى الجامعات العالمية المتخصصة فى المجالات التقنية الحديثة، وعدد من الشركات المحلية والعالمية العاملة فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومجالات تنمية المهارات القيادية، وتطوير المهارات اللغوية.

ولقد بدأ الفصل الدراسى الثالث لدفعة ربيع 2021 والفصل الثانى لدفعة صيف 2021 فى أوائل سبتمبر الحالي، كما تم فتح باب التقديم فى الفصل الدراسى خريف وشتاء 2021 و2022 والذى تم خلاله فتح التقديم فى مسارين جديدين لأول مرة وهما الفنون الرقمية، والتكنولوجيا المالية (fintech)، ومن المقرر أن تشهد الفترة المقبلة توقيع اتفاقيات تعاون مع كبرى الجامعات العالمية.