سيتزن لاب : تعرض 50 ألف رقم هاتف للتجسس عبر برنامج «بيجاسوس»

كشف سيتزن لاب -مركز أبحاث في جامعة تورنتو الكندية -عن تعرض أكثر من 50 ألف رقم هاتف  لصحفيين وناشطين سياسيين وأكاديميين، للمراقبة والتجسس عبر برنامج التجسس الإسرائيلي بيجاسوس في حوالي 50 دولة حول العالم منذ عام 2016 .

يهدف ” بيجاسوس ” ، الذي أنتجته شركة إن إس او” للاستفادة من الثغرات الأمنية في برامج الهواتف الذكية للوصول إلى البيانات الخاصة بما فى ذلك الرسائل المشفرة في تطبيقات المراسلة مثل واتساب وتشغيل الميكروفون والكاميرا للمراقبة المباشرة.

وتأسست شركة إن إس أوه فى مدينة تل أبيب خلال عام 2009بواسطة كلا من نيف كارمي وشاليف هوليو وعمري لافي، ويرجح أكثر من مصدر بأن مؤسسيها أعضاء سابقون في وحدة 8200 وهي وحدة المخابرات الإسرائيلية والمسؤولة عن جمع معلومات استخباراتية. استثمرت مجموعة شركاء جينيسيس حوالي 1.8 مليون دولار لتمويل الشركة عند انشائها.

وتشير التسريبات إلى أن برنامجبيجاسوس يستخدم على نطاق واسع من جانب أجهزة الاستخبارات في عدة دول ويستخدم في اختراق هواتف المعارضين السياسيين والصحفيين والناشطين في جميع أنحاء العالم.

وتضمنت قائمة أرقام الهواتف في قاعدة بيانات مسربة رقم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحسب صحيفتي لوموند الفرنسية والجارديان البريطانية.

وذكرت صحيفة الجارديان أن أرقام الهواتف المحمولة لـ13 رئيس دولة ورئيس حكومة أخرى كانت مدرجة على القائمة.

في إسبانيا، ذكرت صحيفة “البايس” اليومية الوطنية أن الحكومة الإسبانية ربما استخدمت برنامجبيجاسوس للتجسس على أربعة انفصاليين كتالونيين بارزين.